تاريخنا.. لم يُكتب بعد

أُعوّل كثيراً على دارة الملك عبد العزيز التي تبناها الأمير سلمان بن عبد العزيز أخيرا وكلفها الاهتمام بإعادة كتابة تاريخ الجزيرة العربية.وفي هذا الإطار يجب أن نُسلّم بأن تاريخ السعودية الحديثة لم يُكتب بعد بأسلوب علمي وأكاديمي رصين، وأن كل ما كُتب عن المملكة سواء من الباحثين السعوديين أو الباحثين غير السعوديين.. هو مجرد اجتهادات شخصية قام بها البعض إسهاما منه في إثراء الحركة الفكرية والسياسية في المملكة، كما أن كل ما كُتب حتى الآن لا يرقى إلى أن يكون بحثاً تاريخياً موسوعياً متكاملاً يعبر عن الماضي والحاضر من أجل استشراف المستقبل. …

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *