سلوك المظهر والجوهر

ما زلت أرى أن تركيز المرء على ذاته، أجدى من إسرافه في ملاحقة سواه. أتحدث هنا عن صلاح النفس وإعادة صياغتها، بحيث تكون أكثر اتساقا مع ما يتمناه الإنسان.الشيء الملاحظ أن العكس هو ما يحدث. الكل يتوسل بكل العبارات الأنيقة، وهو يتحدث عن الصفات الإنسانية السامية. لكنه في غالب الأحوال، يخرق هذه الكلمات أثناء حديثه، إذ لا بد أن يتخلل المشهد خروج عن النسق المميز الذي يطالب به هذا الشخص أو ذاك. الشيء المؤلم، حالة التصالح بيننا وبين هذا الازدواج. خطيب الجمعة يتحدث عن ترتيب الصفوف أثناء الصلاة، لكن خلف سور المسجد تجد فوضى السيارات التي تتوقف كيفما اتفق، لأن السلوك المنظم في الصلاة، لم يتغلغل في ذواتنا. …

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *