مراكز الاقتراع تفتح ابوابها في الكونغو الديمقراطية وسط مخاوف من العنف

تفتتح مراكز الاقتراع في جمهورية الكونغو الديمقراطية ابوابها لاستقبال المشاركين في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد بعد تعرقلت الاستعدادات لها بسبب اعمال العنف وعوامل لوجستية اخرى.

وقال رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات "إن 99% من مراكز الاقتراع جاهزة لاستقبال الناخبين، وان التصويت سيجرى كما هو مقرر له".

وكان 3 اشخاص على الاقل قتلوا السبت مما دعا الشرطة الى حظر مسيرات الحملات الانتخابية الاخيرة.

وهذه هو الاقتراع الثاني في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ نهاية الحروب التي تواصلت فيها منذ عام 1996 الى 2003 وقتل فيها الالاف.

وقد دعت المنظمات الدولية الى الهدوء قبيل بدء التصويت كي تجرى الانتخابات بسلاسة ودون مشكلات.

بلاد واسعة ويكافح موظفو هيئة الانتخابات لايصال الاستمارات الانتخابية إلى 60 الف مركز اقتراع توزعت في مختلف انحاء البلاد التي تصل مساحتها نحو ثلثي مساحة اوروبا الغربية.

وقال دانيل نغوي ملوندا رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات: "إن فرقنا أكدت لنا إن الامور تجري على ما يرام وان محطات الاقتراع ستفتح ابوابها غدا. ولن يكون هناك أي تأجيل".

ويتنافس في الانتخابات نحو 11 مرشحا على منصب الرئيس، فضلا عن 18 الف مرشح على مقاعد البرلمان البالغ عددها 500 مقعدا.

ويقول مراسل بي بي سي في كينشاسا ويل روس انه في بعض المناطق سيتعين على الناخبين تصفح كتيب صغير من الاوراق الانتخابية.

وتفتح مراكز الانتخاب ابوابها في الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي الخامسة بتوقيت غرينيتش.

وانتقدت بعثة المراقبين التابعة للاتحاد الاوروبي في الكونغو الديقراطية كلا من الشرطة ومختلف المرشحين بسبب العنف الذي سبق الانتخابات.

كما انتقدت الامم المتحدة موقف القوى الامنية وابدت رئاسة الاتحاد الاوروبي قلقها مما جرى في البلاد قبل بدء عملية الانتخاب.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *