خطف اجنبيين في جنوب اليمن بينهما فرنسية من اصل مغربي

افاد مسؤول امني محلي لوكالة فرانس برس ان مسلحين مجهولين في جنوب اليمن قاموا الثلاثاء باختطاف اجنبيين احدهما فرنسية من اصل مغربي.

وذكر المصدر ان المختطفين كانا برفقة سائقهما اليمني على متن سيارة تابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر في محافظة لحج في جنوب اليمن. وتم خطف السائق ايضا.

وبحسب هذا المسؤول، فان المخطوفين كانوا في طريقهم الى مخيم للاجئين المهجرين من محافظة ابين المجاورة التي سيطر تنظيم القاعدة على اجزاء منها.

كما اكد المسؤول الامني الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان الخاطفين، وهم مطلوبون من العدالة على حد قوله، "يطالبون بالافراج عن احد اقاربهم المسجون في قضية حق عام".

وذكر المسؤول ان الفرنسية المخطوفة هي من اصل مغربي، كما اشار الى انه يجهل جنسية الشخص الاخر المختطف.

الا ان مصدرا مقربا من الخاطفين اكد لوكالة فرانس برس ان هؤلاء يريدون "ان يتم الافراج عن ناشطين اثنين من الحراك الجنوبي".

وذكر ان الناشطين هما وليد الصوفي وطارق عبده اللذين اعتقلا في عدن امس الاثنين على حد قوله.

وتمت عملية الخطف في مدينة المسيمير التي تبعد حوالى 70 كليومترا عن مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج. وتعد محافظة لحج الجنوبية من اهم معاقل الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن الشمال.

كما افاد مصدر محلي لوكالة فرانس برس ان المخطوفين نقلوا الى البشرية القريبة من المسيمير، وقد "اجريب اتصالات مع الخاطفين للتفاوض من اجل الافراج عن المخطوفين الثلاثة".

وفي باريس، قالت وزارة الخارجية الفرنسية انها تعمل على التحقق من نبا اختطاف فرنسية في اليمن.

وتاتي عملية الخطف هذه بعد ايام من الافراج عن ثلاثة موظفي اغاثة فرنسيين اختطفوا في جنوب اليمن من قبل القاعدة قبل اكثر من خمسة اشهر.

ويشهد اليمن عمليات خطف للاجانب تقوم بها عادة بعض العشائر للضغط على السلطات لطلب فدية او للمطالبة باطلاق سراح سجناء او لبناء طرق.

وخلال السنوات ال15 الماضية تعرض اكثر من 200 اجنبي للخطف اطلق سراح غالبيتهم سالمين.

لكن نشاط تنظيم القاعدة سجل في الفترة الاخيرة تزايدا كبيرا، ولا سيما في جنوب البلاد.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *