ايران: تصريحات متناقضة عن ظروف الانفجار الذي قتل فيه الجنرال مقدم

صرح شقيق الجنرال الذي قتل في انفجار مخزن الذخيرة التابع للحرس الثوري الايراني في 12 تشرين الثاني/نوفمبر في ضاحية طهران، لصحيفة ايران الحكومية السبت ان شقيقه كان يعمل على صاروخ عابر للقارات لحظة وفاته.

واكد محمد طهراني مقدم وهو احد قادة الحرس الثوري الايراني ايضا، ان شقيقه الجنرال حسن مقدم المسؤول عن برامج التسلح لدى الحرس الثوري ومؤسس قواتها البالستية، كان يعمل على "مشروع له علاقة بصواريخ بالستية عابرة للقارات".

وبحسب محمد طهراني مقدم، فان مشروع الصواريخ الذي كان شقيقه يعمل عليه كان "في مرحلته النهائية" و"هو عمل سري ويعود بالكامل الى التقنية العالية"، وان مصرع الجنرال لن يحول دون انتاجه.

لكن طهراني مقدم نفى في وقت لاحق ان يكون ادلى بهذه التصريحات كما نقلت عنه وكالة فارس للانباء القريبة من الحرس الثوري الايراني.

وقال كما نقلت عنه الوكالة "لم ادل البتة بتصريح مماثل يتصل بالنظام البالستي وبصواريخ عابرة للقارات. لا املك اي معلومات عن (برنامج التسلح) بالصواريخ في البلاد".

واكدت السلطات الايرانية ان الانفجار الذي اوقع في الاجمال 36 قتيلا بحسب محصلات جزئية مختلفة في الصحافة المحلية وجمعتها وكالة فرانس برس، كان عرضيا، رافضة التكهنات حول تورط اسرائيل والولايات المتحدة فيه.

والاربعاء، اعلن رئيس هيئة الاركان الايراني الجنرال حسن فيروز ابادي ان القاعدة التي وقع فيها الانفجار كانت تؤوي اشغالا تطويرية ل"منتج اختباري" عسكري يمكن استخدامه ضد الولايات المتحدة واسرائيل.

وراى ان الانفجار أخر البرنامج مدة "اسبوعين" فقط.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *