مدير "المنيرة العام": استقبلنا إصابات بالغة فى العين لا نعرف سببها

أكد د.محمد شوقى، مدير مستشفى المنيرة العام، لـ"اليوم السابع"، أن المستشفى استقبل منذ بدء الاشتباكات فى ميدان التحرير، اليوم السبت، 50 حالة إصابة، بينهم حالتا إصابة شديدة فى العين، غير معروف سبب إصابتهم، تم تحويلهم إلى مستشفى القصر العينى، بجانب إصابة خطيرة فى الفك تم تحويلها لنفس المستشفى.

وأضاف أن حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، احتلت النسبة الأكبر من إجمالى عدد المصابين، بالإضافة إلى إصابات بكسور وجروح ناتجة عن تراشق بالحجارة، فى حين لم يتم استقبال أى حالات إصابة بالرصاص المطاطى، موضحاً أن ما يقرب من 60% من المصابين الذين استقبلتهم المستشفى هم من جنود الأمن المركزى.

ومن ناحية أخرى، التقى "اليوم السابع" عدداً من المصابين الذين كانوا يتلقون علاجهم فى المستشفى، منهم خليفة أحمد، والد الشهيد خليفة أحمد خليفة، والذى استشهد يوم 28 يناير بمنطقة الدرب الأحمر، حيث أكد أنه أقام فى الميدان منذ الخميس الماضى، إلا أنه فوجئ اليوم بقوات الأمن تضرب المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع والعصى، قائلا "لم يراعوا كبر سنى"، حتى أصيب بالاختناق بسبب قنبلة ألقيت أمامه مباشرة.

وعلى السرير المجاور كان يرقد محمد، والذى منعه قناع الأكسجين من التحدث، إلا أن المحيطين به أكدوا أنهم كانوا فى محطة مترو الشهداء أثناء الاشتباكات، عندها سقطت عدد من القنابل داخل المحطة، مما أدى إلى اختناق عدد من المتواجدين بالصدفة منهم محمد، لذلك قاموا بنقله إلى المستشفى، أما عزة محمود، فكانت عائدة إلى بيتها بعد انتهاء عملها، ولم تكن تعلم بوجود اشتباكات بالميدان، قائلة إنها فوجئت بقوات الأمن تضرب قنابل غاز، والمتظاهرين يضربون بالطوب.

أما فى غرفة الجراحة، كان يرقد هانى محمد، مجند أمن مركزى، فاقد الوعى، حيث أكد زملاؤه أنه أصيب بجرح بالغ فى رأسه بعد إلقاء الطوب بكثافة عليهم، وأشاروا إلى أنهم نقلوا أيضاً عدداً آخر من زملائهم مصابين بإصابات مختلفة.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *