تمديد المهلة المحددة لانصار القذافي للاستسلام اسبوعا

اعلن متحدث باسم الثوار الليبيين في بنغازي الخميس لوكالة فرانس برس ان المهلة التي حددها الثوار للموالين لمعمر القذافي للاستسلام قبل السبت تحت طائلة بدء عمليات عسكرية، مددت اسبوعا، فيما نفت مصادر من الثوار في طرابلس الامر.

وقال محمد الزواوي "لقد اعطيناهم اسبوعا اضافيا. ان سرت ليست هدفا استراتيجيا الى حد يبرر المسارعة" للسيطرة عليها، موضحا ان المهلة كانت تشمل ايضا المناطق في جنوب ووسط البلاد.

وتبدا مهلة الاسبوع الجديدة السبت، بحسب المصدر ذاته. واضاف "نريد ان نمنح انفسنا الوقت للتقدم في المفاوضات. نفضل ان نجبرهم على الاستسلام من خلال قطع تزويدهم بالماء والكهرباء".

واكد المتحدث العسكري باسم الثوار في بنغازي العقيد عمر باني هذه المهلة الجديدة.

لكن الموكل بالشؤون العسكرية في المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي عمر الحريري نفى هذه المعلومات ردا على سؤال لفرانس برس.

وقال "الامر غير دقيق، لا اعتقد انه سيتم اي تمديد" مؤكدا انه تحدث الى عدد من اعضاء المجلس اكدوا عدم بحث مهلة جديدة.

كما نفى احد اعوان المسؤول الاعلامي في المجلس محمود شمام الذي يشارك في مؤتمر "اصدقاء ليبيا" في باريس الخميس اي تمديد للمهلة.

وكان رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل حدد الثلاثاء مهلة تنتهي السبت لانصار القذافي في آخر معاقلهم وبينها سرت، للاستسلام.

ويقول الثوار ان المفاوضات لا تزال جارية مع زعماء قبائل هذه المدن في محاولة لجعلها تستسلم دون قتال.

وقال عبد الجليل الثلاثاء "نحن نفضل كافة المبادرات التي تؤدي الى حل سلمي لكن قد ينتهي الامر بعمليات عسكرية" معربا عن امله في "الا تكون هناك حاجة للجوء الى القوة".

وتوجه "وزير الدفاع" لدى المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي جلال الدغيلي الخميس الى الجبهة قرب نوفلية التي تبعد حوالى 100 كلم شرق سرت بحسب مراسل فرانس برس.

وقال الدغيلي "نعتقد ان القذافي ليس في سرت. فبالرغم من ان قبيلته تتحدر من هنا لكننا نعتقد انه لا يختبئ لدى اقاربه. لن يتم الهجوم على سرت في الوقت الحالي. سنواصل جهودنا للتفاوض على دخول المدينة سلميا". واضاف "ما زالت المفاوضات جارية مع زعماء القبائل".

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *