"حكومة ظل الثورة": لن تخدعنا دموع مبارك ونخشى أن تكون المحاكمة علنية من أجل التهدئة فقط

أكدت حكومة الظل الممثلة لشباب الثورة، أن المحاكمة العلنية للرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك والتى شاهدها الملايين اليوم الأربعاء بداية التصحيح لمسار الثورة، معربين عن مخاوفهم من أن تكون هذه العلنية فقط لتهدئة الرأى العام وامتصاص غضب أسر الشهداء دون تحقيقات حقيقية تنتهى بمطلب الملايين من الشعب المصرى ألا وهو "الإعدام" لمبارك وأبنائه والعادلى ومساعديه وكل رموز النظام السابق، وهو أقل الجزاء على جرائمهم التى يراها ويدركها الصغير قبل الكبير.

وقالت فى بيانها إن المتهمين لو اعدموا على جرائمهم ألف مرة لن تشفى غليل المصريين وخاصة المظلومين والمقهورين وأسر الشهداء، معلنين للجميع أنه لم ولن تستعطفهم دموع مبارك أو المنظر الذى ظهر به فهذا كله من محاولات بائسة لن تجدى شيئاً , مؤكدين على ضرورة إعادة النظر فى توصيف القضايا الخاصة بمبارك ورموز نظامه وفى الوقت نفسه إقالة النائب العام.

وطالبت بضرورة استكمال تطهير مؤسسات الدولة من رموز النظام السابق ، ومطالبين الشرفاء من المحامين أصحاب الخبرات الطويلة بالتنسيق مع اسر الشهداء للانضمام لهيئة المدعين بالحق المدنى حيث المستوى المتواضع الذى ظهر به المحامون اليوم يشعرنا بالقلق تجاه نتيجة هذه الجلسات.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *