البنك الافريقي للتنمية: المجاعة في الصومال نتيجة "فشل جماعي" في مواجهة الحرب

اعتبر رئيس البنك الافريقي للتنمية دونالد كابيروكا الاثنين ان المجاعة في القرن الافريقي تعود في جزء منها الى "فشل جماعي في انهاء الحرب في الصومال".

وقال في مقابلة مع فرانس برس "في حين هذه المأساة اندلعت بسبب اسوأ موجة جفاف منذ 60 عاما، الا ان مردها ايضا فشلنا الجماعي في وضع حد للحرب الاهلية في الصومال".

ويشهد جزء كبير من الصومال اعمال عنف ويفلت عن اي سيطرة حكومية منذ الانقلاب الذي ادى الى الاطاحة بالديكتاتور محمد سياد باري عام 1991.

واضاف كابيروكا "قبل ان يتحول النقص في المواد الغذائية الى مجاعة، ثمة امر اخر يدخل في اللعبة". وتابع "في الواقع، يقع مركز الازمة في الاجزاء الخارجة عن سيطرة الدولة في الصومال".

وتخضع المنطقتان اللتان اعلنت الامم المتحدة حال المجاعة فيهما الشهر الماضي لسيطرة متمردي حركة الشباب الموالين للقاعدة.

واشار مدير البنك الافريقي للتنمية الى ان متمردي الشباب "يجازفون بحياة" السكان من خلال منع وصول المساعدة الانسانية اليهم.

ولفت الى ان 10 ملايين شخص في القرن الافريقي يحتاجون اليوم الى مساعدة غذائية ومليوني طفل يعانون سوء التغذية و500 الف شخص قد يموتون من الجوع.

وحض كابيروكا المجتمع الدولي على "التحرك لمساعدة" مناطق الصومال التي تعيش بسلام وحيث يوجد دولة قانون خصوصا ارض الصومال وبنتلاند، داعيا الى زيادة المساعدة اللوجستية لقوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي التي تحاول حفظ الاستقرار في البلاد.

وقال هذا الوزير السابق للمالية في رواندا ان قوة الاتحاد الافريقي "تفتقر للعديد وللتجهيزات ولا تملك دعما لوجستيا. ولو كان الامر كذلك لكانت تمكنت بسهولة من احلال الاستقرار (…) للسماح للصوماليين بالبدء بمناقشة نوع الحكومة الذي يرغبون فيه".

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *