نقل محاكمة "أحداث الفتح" لوادي النطرون والتأجيل إلى 29 مارس


أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار صلاح رشدي، اليوم الأحد، نظر محاكمة 494 معتقلًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث مسجد الفتح"، والتي وقعت عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة؛ لجلسة 29 مارس المقبل، لاتخاذ إجراءات تنفيذ قرار وزير العدل تحديد مكان انعقاد المحاكمة بوادي النطرون. كان المستشار محمود كامل الرشيدي، "قاضي محاكمة القرن" قد سبق وتنحى عن نظر القضية لاستشعاره الحرج. وأحال النائب العام، المستشار هشام بركات، المتهمين إلى محكمة الجنايات؛ بدعوى ارتكابهم أحداث عنف وقتل، منها الاعتداء على قوات الشرطة، وإضرام النيران بالمنشآت والممتلكات، في غضون شهر أغسطس من عام 2013 بمنطقة رمسيس، ومحيط مسجد الفتح، وقسم شرطة الأزبكية، بالقاهرة. ويحاكم في القضية إبراهيم اليماني المعروف باسم "طبيب الثورة" والذي دخل في إضراب عن الطعام منذ عدة أشهر. وقد أرسلت أسرة اليماني نداء استغاثة للمطالبة بالإفراج عنه بعد تدهور حالته الصحية، حيث قالوا إنه يتعرض لوعكة صحية شديدة ومحاولات المعتقلين معه الوصول للسجان باءت بالفشل حيث لم تستجب إدارة السجن لنداءات زملائه. وحملت أسرة اليماني إدارة سجن طره المسؤولية عن صحته وناشدت نقابة الأطباء والمجلس القومي لحقوق الإنسان التدخل والوقوف على حالته الصحية.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *