انباء عن مقتل 22 في احتجاجات الجمعة بسورية

انباء عن وصول عدد المحتجين الجمعة الى اكثر من مليون ونصف

قال ناشطون سوريون ان العدد المؤكد للقتلى يوم الجمعة بلغ 22 شخصا، الى جانب اكثر من 300 مصاب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان عدد قتلى "جمعة اسرى الحرية" بلغ 22 قتيلا مدنيا موثقين بالأسماء، منهم 15 في العاصمة دمشق، وقتيلان بريف دمشق، وثلاثة في محافظة ادلب، وواحد في حمص وآخر في درعا، كما قتل في دمشق عسكري من محافظة ادلب.

واضاف المرصد ان عدد الجرحى في دمشق وريفها، وحمص وادلب ودرعا تجاوز 300 مصاب منهم ثمانية تعرضوا لاصابات بليغة.

كما تجاوز عدد المعتقلين، حسب المرصد، نحو 270 معتقلا، حيث اعتقل العشرات منهم في قرى منطقة جبل الزاوية، التي تعيش وضعا انسانيا صعبا منذ بدء العمليات العسكرية فيها.

وبحسن المرصد فقد كانت تظاهرات الجمعة الأكبر عددا منذ انطلاق الاحتجاجات في منتصف شهر آذار/ مارس الماضي، إذ تجاوز عدد المشاركين نحو 1,7 مليون متظاهر، توزعوا على 291 منطقة في انحاء البلاد.

تأجيل مؤتمر من جانب آخر أشارت مصادر المعارضة داخل سورية الى ان قرارا صدر بتأجيل انعقاد المؤتمر الوطني للانقاذ الذي كان مقررا السبت من دون تحديد مكان او زمان بديلين.

وأضافت تلك المصادر ان المؤتمر، الذي دعا اليه المعارض السوري هيثم المالح، قد يعقد من دون اعلان مسبق نظرا للظروف الامنية الحالية.

وكان المالح قد اعلن في اسطنبول قبل ايام عن نية عقد المؤتمر في الساس عشر من الشهر الجاري، على ان ينتج عنه اقامة حكومة ظل من المعارضة السورية.

محاكمة فنانين ومثقفين يعتقد ان تظاهرات الجمعة كانت الاكبر من انطلاق الاحتجاجات

الى ذلك تشير الانباء الواردة من دمشق الى انه من المنتظر ان تحيل السلطات السورية السبت 28 محتجزا من مثقفين وفنانيين سوريين شاركوا في تظاهرة الاربعاء بحي الميدان بدمشق إلى القضاء بعد ان اعتقلوا في فرع الامن الجنائي بالعاصمة.

وقال رئيس المنظمة السورية للدفاع عن حقوق الانسان لبي بي سي، الذي شارك في التظاهرة التي تم على اثرها اعتقال 40 من المثقفين والفنانيين بينهم 19 امرأة، ان عددا من المحامين تطوعوا للدفاع عن المعتقلين امام القضاء.

وتوقع الناشط السوري صدور احكام بحقهم من دون استبعاد اخلاء سبيلهم من قبل القضاء يوم الاحد.

ويقدر عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة في سورية بنحو 1600 من المتظاهرين وقوات الأمن.

"فقدان شرعية" من جهة أخرى جددت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون موقف بلادها القائل إن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته في عيون الشعب السوري.

وأضافت كلينتون التي كانت تتحدث خلال زيارة تقوم بها لتركيا "لقد قلنا نحن، ومعنا كثيرون في المنطقة وخارجها، إننا ندعم بقوة الانتقال إلى الديمقراطية، فمصير النظام السوري والشعب السوري في النهاية هو في أيدي الناس أنفسهم".

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *