تحالف الشرعية: اقتربت لحظة الاصطفاف الشعبي ضد الانقلاب


أصدر "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، بيانًا أدان فيه استهداف سلطات الانقلاب المصرية للمتظاهرين السلميين. وقال "التحالف" في بيانه الصادر اليوم الجمعة: " تواصل عصابة الانقلاب حرب الإبادة تجاه الشعب بجميع طوائفه، وتجريد مصر والمصريين من جميع مقومات الحياة بل الحياة ذاتها ، فتستمر مليشيات الإنقلاب الإرهابية، في إزهاق الأرواح الحرة في الميادين، وارتكاب الجرائم النكراء في الزنازين، والاستيلاء على أموال المصريين الذين يحتاجون للزكاة، وبيع الوطن في مزاد علني لمن يدفع أكثر، بل وتأجير جيش مصر للحلف الصهيوأميركى لإنهاء معارك مصطنعة، لا ناقة لمصر فيها ولا جمل ، ضد من صنعته أدوات الحلف وارهابه، بهدف حصار منطقة تثور ضد مغتصبيها ومستبديها الإرهابيين". وتقدم "تحالف الشرعية" بالتعازي في الشهداء الذين ارتقوا اليوم على يد ما وصفه بغدر الانقلاب، مثمنًا "الحشود المليونية الصامدة التي انتفضت في كل مكان تهتف بالحقيقة: مصر كبيرة عليهم، من أجل مقاومة عصابة الظلم والدم والفقر"، بحسب البيان. وأكد أن "تحقيق العدالة على كل من مارس القتل والتعذيب وانتهك الحرمات على رأس مطالب الثوار، كما أن استعادة الكرامة لجميع أفراد الشعب بلا تمييز هدف أصيل لن نحيد عنه". وأشار إلى أنه "في الوقت الذي تستمر فيه السلطة الغاشمة الباطلة في ممارسة شريعة الغاب، يتم التحريض العلني من بعض القضاة بقتل فصيل وطني من المصريين، وتجاوز الخطوط الحمراء ضد المعتقلين وأصحاب الرأي وآخرها ما حدث في سجني بورسعيد والمستقبل بالاسماعيلية وغيرهما من السجون التي تغلي من غضب المضربين والبنات والطلبة والمرضي، وهو ما يضع مصر في المجهول، ويسكب البنزين على النار مع اصرار حكم العسكر الفاشل الفاشي على جرائم الارهاب والقمع الدموي". واختتم "تحالف دعم الشرعية" بيانه، بالقول، إن "مساحة الرفض للانقلاب تتسع كل يوم"، مؤكدًا أن "خطط القمع فشلت في إخماد الثورة، واقتربت لحظة التوحد والاصطفاف الشعبي الكامل ضد الانقلاب باذن الله، وإن أي سكوت على الظلم وإهدار للعدالة ومطالب القصاص لدماء الشهداء لن يجلب إلا الفقر والخذلان، فلتواصل أيها الشعب ثورتك حتى تحبط كيد الخائنين وتعلن انتصار الحق والثورة والوطن".

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *