خبير استراتيجي: السيسي في موقف قوة فلماذا يتفاوض؟!


قال ممدوح المنير، رئيس الأكاديمية الدولية للدراسات والتنمية، إن المشكلة من وجهة نظره فيما يخص مبادرة النائب البرلماني السابق، محمد العمدة، لا تتمثل في المحتوى وفقط، موضحًا أن المشكلة في فكرة المبادرات ذاتها، فبحسب قوله، فإنه لا يمكن لسياسيٍّ أن يدخل في مرحلة المبادرات أو المفاوضات دون أن يمتلك "أوراق ضغط" كافية، لافتًا إلى أنه حاليًا "لا يوجد لديك أوراق ضغط حقيقية على النظام". وأضاف "المنير" خلال تدوينة له عبر صفحته على موقع "لإيس بوك"، قائلًا: "الحالة الوحيدة التي من الممكن التفاوض فيه مع النظام وليس مع السيسى عندما تكون الحشود المليونية تحيط بالاتحادية وتملأ ميدان التحرير و تحاصر كل مؤسسات الدولة بالحشود الثورية، عندها وتحت لهيب الثورة المشتعلة يمكن أن تبدأ التفاوض وإجراءات استلام السلطة". وأشار إلى أن أي حديث عن مبادرات سياسية قبل حدوث ما سبق ذكره، بمثابة "عبث"؛ موضحًا: "لعدم توافر أوراق ضغط، فلماذا يتنازل أو يتفاوض معك؟". واختتم "المنير" تدوينته مؤكدًا: "لذلك مهم جداً استمرار الحراك الثورى و تصاعده حتى تصل قوتك مع الوقت إلى أن تصبح ورقة ضغط قوية يمكنك عندها أن تبدء فى المبادرات أو المفاوضات دون تفريط فى مطالبك الثورية".

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *