بعد رفع أسعار الفائدة.. البورصة تفقد 5.4 مليار جنيه


أنهت البورصة المصرية تعاملات اليوم بعد تباين في أداء مؤشراته خلال الجلسات السابقة وفقد رأسمالها السوقي نحو 3 مليارات جنيه، متأثرة بضغوط بيعية للمؤسسات المحلية والعربية والأفراد العرب. وأغلق المؤشر الرئيسي "EGX30" خاسراً ما نسبته 1.22% تعادل 104.25 نقطة إلى 8471.15 نقطة،فيما ربح مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "EGX70" بنحو 0.30% أو ما يعادل 1.83 نقطة ليغلق عند 612.94 نقطة،وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "EGX100" ليتراجع بنحو طفيف بما نسبته 0.01% أو ما يعادل 0.11 نقطة ليغلق عند 1082.16 نقطة. وخسر رأس المال السوقي نحو 3.005 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 488.859 مليار جنيه مقابل 491.864 مليار جنيه بنهاية تداولات الجلسة الماضية. وكانت إدارة البورصة بالاتفاق مع الهيئة العامة للرقابة المالية قامت بإلغاء بعض الإجراءات الاحترازية التى تم إقرارها بعد ثورة يناير 2011، حيث سيتم العودة للعمل بنظام الجلسة الاستكشافيةPrice Discovery Sessionوذلك بداية من السابع من أغسطس القادم، مع توحيد الحدود السعرية للسوق الرئيسى لكل الأسهم عند 10% وبورصة النيل عند 5% خلال الجلسة الواحدة. كما أعلنت البورصة المصرية اليوم عن تعديل فى ساعات التداول يبدأ تنفيذها فى أعقاب انتهاء شهر رمضان المبارك، حيث تضمنت تلك التعديلات زيادة ساعات التداول فى السوق الرئيسى لتصبح 4 ساعات ونصف للتداول، لتبدأ جلسة التداول فى السوق الرئيسى من العاشرة صباحاً وتنتهى فى الثانية والنصف ظهراً. وسجلت قيمة التداول علي الأسهم أكثر من 398.99 مليون جنيه بتداول 96.55 مليون سهم من خلال 14 ألف صفقة منفذة، فى حين بلغت القيمة الإجمالية متضمنة المتعاملون الرئيسيون وسوق نقل الملكية 1.56 مليار جنيه بتداول 101.4 مليون سهم. استحوذت المؤسسات علي النسبة الأكبر من التعاملات بنحو 84.13% ومالت تعاملات المصريين والعرب منهم نحو البيع المكثف مقابل مشتريات للمؤسسات الأجنبية، فيما استحوذ الأفراد علي النسبة المتبقية 15.86% ومالت تعاملات المصريين والأجانب منهم نحو الشراء مقابل مبيعات للأفراد العرب. وكان عدد من الخبراء والمتعاملين بسوق المال قد حذروا من موجة هبوط حادة ستشهدها البورصة المصرية خلال الأيام القادمة بعد رفع المركزي لأسعار الفائدة 1%. ووصلت خسائر البورصة أمس إلي 2.4 مليار جنيه .

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *