السفير يسرى: 10 أسباب وراء مقاطعتى لمسرحية الرئاسة


أكدّ إبراهيم يسرى السفير المصرى السابق, أن هناك عدة أسباب تمنع المشاركة فى مسرحية الرئاسة القادمة, مشيراً إلى أنه سيكون من بين الكثيرين الذين سيلازمون منازلهم, خاصةً مع علم الجميع من هو الرئيس القادم بقصر الإتحادية, فضلاً عن عدم جدوي تصويتهم وتفادياً للدماء والعراك. وعددّ يسرى الأسباب عبر تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك", أولهما: عدم وجود برنامج انتخابى أو مشروع وطنى للسيسى كما أعلن, بالإضافة إلى تأكيد انتماؤه للعسكر ولا يكف عن الإشادة بالجيش ووصفه بأنه المؤسسة المنضبطة في مصر, كما أنه يرى أن الضباط هم أكثر الناس قدرة علي شغل مناصب الدولة كالمحافظين بما يعني عسكرة الدولة ودافع عن أعجوبة قيام الجيش بأنشطة اقتصادية, وعدم الحديث عن وجود أحزاب سياسية ولا آلية سياسية مع إصراره علي اجتثاث فصيل كبير فاعل ومن ثم افتقاد السلام الاجتماعي والأمن والأمان انتظارا للجولة الثورية الثالثة, فضلاً عن أنه حكم علي مصر بالحرمان من أي نشاط سياسي ربع قرن بما يعني ٢٥ عاما أخري من حكم العسكر. وتابع : حديثه عن تغيير الخطاب الاسلامي في العالم كله أكبر كثيراً من معرفته بأصول الدين ولا الفقه ولا حفظ القرأن والحديث, مما يؤدى إلى إثارة الخلاف و الفوضي في النظم الإسلامية لمصلحة أمريكا وإسرائيل, وينقصه العلم والخبرة ومنهجه التبسيط والفكاكة, فضلاً عن أنه يغرق في الأحلام الشخصية أكثر من التفكير في مشروع جاد للوطن. واستطرد: فى الوقت الذى يتنكر للديموقراطية يخوض انتخابات رئاسية هزلية تعتمد علي آراء الناخبين, وأخيراً فإنه قسم النسيج المصري الموحد من آلاف السنين إلي شطرين, وأوقع أبناء الدين والبلد الواحد فى خلافات وأشعلها.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *