اردوغان:تحقيقات الفساد "عملية قذرة"تهدف لتشويه الحكومة


استنكر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الثلاثاء تحقيق فساد يستهدف حلفاء له قبل شهور من الانتخابات واصفا التحقيق بأنه "عملية قذرة" لتشويه حكومته وتقويض تقدم البلاد. وقال إن من يقفون وراء التحقيق يحاولون إقامة "دولة داخل الدولة" . حيث اعتقل 52 شخصا إجمالا بينهم أبناء ثلاثة وزراء ورجال أعمال بارزين مقربين من اردوغان ومسؤولين بحكومات محلية يوم الاثنين في أكبر تحقيق حول الفساد في البلاد منذ تولى أردوغان السلطة في 2002. وقال في مؤتمر صحفي "في الوقت الذي نكافح فيه لجعل تركيا ضمن الدول العشر الأولى في العالم ينخرط البعض في جهود لوقف نمونا السريع. هناك الموجودن في الخارج وهناك امتدادات لهم داخل بلدنا." وأضاف "تجري حاليا عملية قذرة للغاية." وقالت وسائل إعلام محلية إن العشرات من كبار ضباط الشرطة بينهم قادة وحدات مكافحة الجرائم المالية والجريمة المنظمة والتهريب في اسطنبول وما لا يقل عن 18 آخرين في أنقرة أقيلوا من مناصبهم عقب الاعتقالات. وقال اردوغان إن الضباط أقيلوا لاساءتهم استغلال سلطاتهم وإنه قد تتم إقالة المزيد في مدن أخرى. وربط أردوغان حسبما نقلت رويترز التحقيقات بالاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة في الصيف الماضي والتي اندلعت عقب مظاهرة ضد خطط لاعادة تطوير حديقة غازي في اسطنبول. وكانت الشرطة اشتبكت ليلة بعد أخرى مع المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على ما قالوا إنه تزايد استبداد اردوغان. وقال رئيس الوزراء "هذه عملية بدأت بحوادث حديقة غازي. لم يتمكنوا من تحقيق مآربهم والآن قاموا بخطوة جديدة."

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *