المستشار عماد أبو هاشم يكتب: سؤال إلى أمريكا وأغبياء العالم

إلى متى ستظل المؤسسة العسكرية صامدةً فى وجه الغضب الشعبى المتنامى فى مصر؟ وإلى متى سيظل الاقتصاد المصرى يكابد آلامه بمسكنات وقتية يحتاج منها كل يوم عن اليوم الذى يسبقه إلى زيادة الجرعة حتى يأتى الوقت الذى لن تجدى فيه المسكنات معه أبدًا؟

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *