مارك ليفين: دستور الخمسين لا يستحق الورق الذي كُتب عليه

أكد مارك ليفين، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة كاليفورنيا، أن الدستور الذي صاغته مؤخرا لجنة الخمسين في مصر لا يساوي الورق الذي تم طباعته عليه.وقال ليفين، في مقال على موقع الجزيرة الإنجليزية أمس الخميس: "إن الوثيقة الدستورية تمت صياغتها وسط استمرار النظام الحاكم الحالي في العمل بشكل أساسي من خلال العنف والقمع".وأضاف الكاتب في مقاله المعنون بـ"تعال واقتلنا".. دساتير وسياسات من مصر للبحرين"، أنه طالما أن الأنظمة الأمنية والعسكرية تعمل إلى حد كبير خارج القانون، وأن الغالبية العظمى من المصريين ينظرون بصمت أو حتى يدعمون مثل هذه الأعمال، فإن الديمقراطية إذا ما هي إلا خدعة.وأوضح الكاتب أنه إزاء "ملاكمة" الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية هذه، فإن المحتجين في شوارع القاهرة والمدن المصرية الأخرى يواصلون كفاحهم.وأضاف الكاتب أن النشطاء المعروفين فقدوا كثيرا أمام قمع السلطة رغم حمايتهم بشكل ما من رعاتهم الغربيين، لكن المتظاهرين المجهولين الذين خاطروا وفقدوا بشكل أكبر هم الذين وضعوا جدول أعمال من النضال للجيل القادم.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *