دعوة لعقد اجتماع طارئ لاتحاد العمال بعد حبس مجاور

يشهد الاتحاد العام لنقابات العمال حالياً اتصالات مكثفة وتنسيقاً بين أعضاء هيئة المكتب ورؤساء النقابات العامة العمالية الـ 24 بهدف تجنب حدوث فراغ إدارى فى منصب رئيس مجلس إدارة الاتحاد.

يأتى ذلك بعد قرار حبس حسين مجاور رئيس الاتحاد 15 يوماً على ذمة التحقيقات فى واقعة الاعتداء على المتظاهرين بميدان التحرير يومى 2 و3 فبراير الماضى، والذى أصدره المستشار محمود السبروت رئيس هيئة التحقيق فى شأن الاعتداءات على المتظاهرين، والتى اشتهرت إعلامياً بـ "موقعة الجمل".

ودعا محمد مرسى رئيس النقابة العامة للعاملين بالمرافق العامة "الكهرباء والإسكان والصرف الصحى ومياه الشرب" وعضو مجلس إدارة الاتحاد إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الإدارة لبحث تطورات الأوضاع على ضوء الأحداث الجديدة، واعتبار المجلس فى حال انعقاد دائم، نظراً للأحداث التى تشهدها البلاد حاليا واستعدادات الاتحاد للمشاركة فى احتفالات مصر فى عيد العمال، ومشاركة الاتحاد فى مؤتمر العمل العربى الذى يعقد فى القاهرة خلال الفترة من 12 إلى 15 مايو المقبل.

وأضاف أنه سيتم استعراض تقارير اللجنة لدراسة مشروع قانون الحريات النقابية "قانون النقابات العمالية" برئاسة مصطفى منجى نائب رئيس الاتحاد، كما سيتم دراسة آراء النقابات العامة العمالية واللجان النقابية حول مشروع القانون تمهيداً لوضع تقرير شامل بمقترحات الاتحاد العام، ورؤية عمال مصر، ومتابعة تنفيذ اتفاقية العمل الجماعية بشأن صرف العلاوة الاجتماعية لقطاع العمال الخاص بنسبة 15% من الأجر، والتفاوض مع أصحاب المنشآت الخاصة بهذا الشأن.

كان الاجتماع المشترك الأخير لمجلس إدارة اتحاد عمال مصر، بحضور رؤساء النقابات العامة العمالية والذى عقد أمس الأول، قد فشل فى الاتفاق على تحديد شكل ومكان الاحتفال بعيد العمال.

وأشار مصدر نقابى عمالى إلى أن أقوى المرشحين لشغل منصب رئيس الاتحاد، والذى أجمعت عليه معظم القيادات النقابية العمالية خلفاً لحسين مجاور هو محمد مرسى رئيس النقابة العامة لعمال المرافق.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *