حمزاوي: النظام الحالي يدخل في فئة "النظم المسخ"

أظهر الدكتور عمرو حمزاوي، استاذ العلوم السياسية في مقاله صباح اليوم السبت، النظرية المتعلقة بعلاقة الحكام بالمحكومين والتي وصفها أحد المفكرين بأنها تشبه العلاقة بين القطط والفئران، حيث يقف الحكام موقف القطط في مطاردة الفئران وهم المحكومين وممارسة السلطة والعنف واصطيادهم معهم.وقال حمزاوي أن النظام المصري الحالي يدخل ضمن إطار " النظم المسخ" وهى النظم التى تحكم حين تنهار الديمقراطية أو تتراجع مسارات التحول باتجاهها كما هى الوضعية المصرية الراهنة، وتعمد لكى تتمكن من السيطرة على الدولة وضبط المجتمع إلى مقاربة العلاقة بين نخب الحكم والجماهير بتطبيقات متنوعة لأفعال القطط والفئران التى يشير إليها كانيتى.وأشار حمزاوي إلى أن النظم المسخ، وهى عادة لا تمتلك رؤية إيديولوجية واضحة المعالم وتتسم إمكانياتها المؤسسية والتنظيمية بالمحدودية، فتعول نخب الحكم على صناعة بيئة عامة جوهرها التهديد بممارسة العنف والتعذيب والانتقاص من حقوق وحريات الناس الذين يتحولون إلى كتلة الجماهير الصماء التى تلغى وجود المواطن.وكذلك تحكم نخب الحكم ضرب الحصار على الجماهير عبر الترويج الصاخب لمقولات «خطر المتآمرين» و«أعداء الوطن فى الداخل والخارج» بهدف تعطيل قدرة المواطن على التفكير الحر ورغبته فى معرفة الحقيقة، ومن ثم إخضاعه راضيا أو صاغرا لأوضاع رديئة فى دولته ومجتمعه.فى مواجهة الأفعال المتنوعة لنخب الحكم، القطط المتوثبة لتعقب ثم افتراس أو تعذيب أو محاصرة أو ممارسة السلطة على ضحاياها «الجماهير» وإخضاعها، تتنوع أيضا أفعال وردود أفعال الجماهير وصيرورة تحولاتها وتقلباتها.وأضاف بأن المتابع للوضع في مصر وتطوره وتموضعه فى الدولة والمجتمع، يجد أن أغلبية الجماهير مستغلة محدودية الإمكانيات المؤسسية والتنظيمية لنخب الحكم إلى التحايل على التهديد بالعنف والتعذيب والانتقاص من الحقوق والحريات كالفئران التى تبحث عن فرص البقاء بعد تعقبها واصطيادها.فيما يتحايل البعض بالتأييد الفعال لنخب الحكم، إما بتبرير التعذيب والعنف كضرورة أو بالتورط فى تشويه وعى الناس بترويج مقولات زائفة هدفها دفعهم لقبول الحصار المضروب عليهم والمفرغ للعقل وللفكر وللمعلومة وللحقيقة كواقع لا خلاص منه، ومواضع طائفتى المبررين والمتورطين فى تشويه الوعى عادة ما تكون فى المساحتين السياسية والإعلامية.والبعض الآخر يتحايل بالمشاركة فى تطبيق التعقب والاصطياد على أقرانهم بين صفوف الجماهير وتنفيذ التعذيب والعنف والتمكين لهما، والمشاهد المرتبطة بالعلاقة المتخيلة بين القطط والفئران وبأفعال الفئران هى مشهد الفأر السجان الذى يمارس القمع على أقرانه السجناء ومشهد الفأر السياف الذى ينفذ أحكام الإعدام فى أقرانه ومشهد الفأر البهلوان أو المهرج الذى يسرى عن القطط الحاكمة فى مجالسها ويجعلها تتلذذ بالتعذيب والمهانة الواقعة على أقرانه.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *