بوينغ تعلق آمالا عراض على أضخم طائرة صنعتها

يورن مادسلاين

مراسل الاقتصاد في بي بي سي، باريس

"حجم طلبات الشراء يظهر مدى حاجة السوق الى مثل هذا النوع من الطائرات العملاقة."

في الطابق العلوي لأحدث طائرة نفاثة صنعتها شركة بوينغ الأمريكية، يخلق التطلع الى قمرة القيادة وكابينة المسافرين، التي حرص على تصميمها لتبدو نحيفة وطويلة، شعورا بالفسحة الواسعة كتلك التي تشعر بها وأنت على متن طائرة نفاثة خاصة.

إن طائرة الجانبو 747 – 8، التي تتسع ل 400 راكب، هي أضخم طائرة بنتها شركة بوينغ، عملاق صناعة الطائرات الأمريكية.

وتقول أحدى المهندسات المتخصصات في اختبار طيران الطائرات الجديدة، "على الأقل، في الطائرة نوافذ".

رواج سوق الطائرات العملاقة وكانت بوينغ قد عرضت الطراز الجديد، من طائرتها من سلسلة 747 الممشوقة القوام، للبيع كطائرة لنقل البضائع، قبل سنة. وأن صنوها طائرة نقل الركاب اقلعت في رحلة تجريبية في آذار/مارس الماضي.

ويبدو أن ظهور الطائرة الجديدة أثار اهتمام بعض شركات الطيران، في معرض باريس لصناعة الطائرات أخيرا. ففي أول يوم لبدء المعرض، تسلمت بوينغ طلبات شراء بلغت قيمتها 5.4 مليار دولار أمريكي.

وقد تمكنت بوينغ من تسلم 17 طلب شراء لطائرتها من نوع 747 – 8 انتركونتينتال ليصل مجموع الطلبات خمسين، في حين بلغت طلبات شراء طائرة نقل البضائع، عديمة النوافذ، من النوع ذاته سبعين طلبا.

ويقول جيم البو، المدير التنفيذي لطائرات بوينغ التجارية إن "حجم طلبات الشراء يظهر مدى حاجة السوق الى مثل هذا النوع من الطائرات العملاقة وبعيدة المدى."

يذكر أن بوينغ كانت تسخر من اصرار أيرباص على أن طائرتها أيه 380، أضخم طائرة لنقل الركاب في العالم وتجني منها الأرباح، هي النموذج الذي تفضله شركات الطيران لانها قادرة على التحليق بين مطارات متباعدة المسافات، دون توقف.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *