شيماء جمال تكتب: ساعة الانتظار

كلامى يتناثر ما بين العشق والحب والهذيان.. أيها القارئ اعذرنى فحين يصادف الحب الإنسان يشعر كأنه يحيا فى عالم غير عالمه الذى يعيش فيه.. ولكنه لا ينسى قسوة الحب فى عذبه وخطاه.. ولا يغتفر ذنباً له.. هل من المعقول أن يتناسى ما اقترف من ذنب فى الحب.. الحيرة تقتصر على تفكير المرء.

تعبت من كثرة التفكير.. لا أعرف كيف الأسى.. مع أنه مازال فى الحكاية بقية.. فلم أجد مبرراً للحب فوجدته فى طريق ملىء ببركانه.. لا أتحمل فراق الحب عنى فى الحياة.. فحياتى أصبحت كحقيبة تطوف معى حيثما كنت.. لماذا اختارنى القدر وأبلانى بحب وعشق ممنوع.. هل يتناسى الوقت أن يبعث فى النفس رسالة من السلام والحب.

وفى غاية آلامى يقسو القلب على نفسه ليجعل حبه فى أسمى معناه.. فالحب يرتبط بقلبٍ به علة الرومانسية، ويحترق الشوق من خواطر الفكر فى سعادتك.. لا أعرف سهر الليالى فى خطى حبك.. بل التقى سحر عشقك فى الأحلام فلقد أصغى بكل حبٍ واشتياقى لدقات قلوب العاشقى حتى ألتمس العذر لى فى حبك.

ساعة الانتظار.. هى أصعب لحظة تشعر بها المرأة فى حبها وحبك ذنب اقترفته منذ زمن.. عمرى من عمرك حبيبى، كل شىء لعيونك يهــون.. فأنت أغلى النـاس عندى، حبى لـك فاق حـــد الجنـــون.. أعود لك متيماً ومعذباً على الجراح تنالُ عطفا منكِ.. قص وجهى من الصور واترك الباقى.

مركز اخبار مصر

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *